massarate

الـحـقـيـبـة الـتـربــويـة لـ" مـسـارات ".. الـتـنـشـيـط الـتـربـوي .. لـمـاذا . . ؟ بـمـاذا . . ؟ و كـيـف . . ؟ . . . الأناشيد ... الألعاب ... المعامل التربوية ...إكتشاف المواهب ... المسابقات ... الرحلات و الزيارات . . . مسارات للإحتراف في التنشيط...


التنشيط التربوي في المدرسة .. لماذا ..؟  بـمـاذا . . ؟ ..كيف ..؟


<  -أنــاشــيــد - ألــعــاب -  الــمــعــامــل الــتــربــوة - إكـتــشــاف الــمــواهــب - مــســابــقــات - خــرجــات و زيــارات - >


الـتـنـشـيـط الـتـربـوي فـي المـنـظـومـة الـتـربـويـة


لقد شكل الإنتقال من التدريس بالاهداف إلى التدريس بالكفايات نقلة نوعية في العدة التربوية و أعطى دينامية و حيوية للعملية التعليمية التعلمية التي أصبحت معه تعتمد على مجموعة من الأنشطة المتنوعة ليصبح معها المتعلم مسؤولا على إدارة الأنشطة العليمية التعلمية ، يشارك ويقترح و يختار ويتفاعل مع المحتويات التي خصصت له بينما للأصبح المدرس يوصف بالمنشط الذي يراقب و يوجه و لا يتدخل إلا عند الضرورة لتقويم التعثرات

تنوعت الأنشطة و أصبحت تنقسم إلى حسية و ذهنية و حس-حركية ووجدانيةو أخرى تفاعلية . هذا التنوع الكمي لم يراع النوع في إختيار مواد للتنشيط التربوي التي تشد المتعلم و تحبب له المدرسة و تغني رصيده اللغوي و المعرفي وتسقل مهاراته الذهنية و اليدوية و توسع مدارك مخياله . بلاحظ في مقابل هذا الإنتقال تراجع في الأنشطة الموازية و المندمجة و التي كانت تطبع في الماضي المؤسسة التعليمية بطابع خاص

إذا كانت المؤسسة التعليمية تعتمد في إكساب المتعلم الكفايات والمهارات أساليب و مناهج التنشيط فماذا بقي لنتحدث عنه في هذا الباب ؟

 بكل بساطة إن التنشيط التربوي في السبعينيات و الثمانينيات لم يكن متصلا بالعمليات التعليمية التعلمية . كان هذا دور الجمعيات و الأندية في دور الشباب التي تؤطر أنشطة تربوية ترفيهية تتوزع بين الإنشاد و الترويض الحركي و ردود الفعل الإنفعالية التفاعلية و غيرها من الأنشطة المتقدمة مثل فن المسرح و الموسيقى و الفنون الجميلة .. جمعيات تطوعية أغلب أطرها من الشباب الذين لا يشتغلون في قطاع التربيو و التكوين . ويعتمدون نظريات تربوية كانت إلى وقت قريب غير متداولة في الحقل التربوي المدرسي . هذا لا يعني القطيعة ، بل كانت نظريات بياجي و بلوم و دوسوسور و كانت و ديكارت تناقش بحدة لم أصادفها يوما بعدما أصبحت عضوا في هيأة التدريس الرسمية

هذا النوع من التنشيط ضرورة لها مبرراتها و مصوغاتها سيما في الآونة الأخيرة التي بدأنا نلاحظ أن الهوة تتسع بين المتعلم و فضاءات المدرسة كلما تصاعدت لهجة و شعارات الوزارة الرامية إلى جعل المتعلم في صلب العملية .. محاربة الهدر .. مدرسة النجاح .. شعارات لم تنجح لأنها غير محملة بتمثل واقعي ولا تنطلق من مشروع مجتمعي شعبي وطني و ديمقراطي

لا يجب إغفال مجموعة من العوامل التي كانت وراء تراجع هذا النوع من الأنشطة في المؤسسة التعليمية ، منها عوامل ذاتية و أخرى موضوعية تضافرت و جعلت أكثر من  70 في المئة لا يستفيذ تلاميذها من أنشطة تكميلية بالرغم من وعي المدرس بأهميتها

العوامل الذاتية : يمكن تلخيصها في قصور هتمام السواد الأعضم من المدرسين بالعمل الجمعوي التطوعي في جمعيات الأحياء و دور الشباب .صقور ناتج عن الضغط الذي يتعرضون له بين ضروف العنل القاسية ، سيما في العالم القروي ، وزيادة إنشغالات المدرس الإجتماعية بالاساس. هذا دون الخوض في توثر العلاقة بين المدرس و الإدارة التربوية التي غالبا ما تسيء معاملة الطاقم التربوي مما يزيد من تعميق الإحساس بالإحباط و اليأس بين الذين يرغبون في جعل المتعلم يستفيذ مما يعرفون و يثقنون من مهارات في التنشيط

العوامل الموضوعية : هي الأكثر تأثيرا في الواقع الحالي للمؤسسة التعليمية : و كما سلف أن رأينا ، فإن العوامل الموضوعية هي الفاعلة في العوامل الذاتية .المدرس يتفاعل و يتأثر مع كل المؤشرات الخارجية المحيطة به سلبية كانت أو إيجابية .كثرة مواد التدريس ، إكتظاظ في الأقسام ، الأقسام المشتركة نقص مهول في الموارد البشرية .أما في الثانوي الإعدادي فإن تقليص ساعات الدراسة في المواد الأساسية و الإكتظاظ الناتجين عن ضعف البنيات التحتية و نقص في الموارد البشرية .. لا يمكنها بأي حال من الأحوال أن تكون إلا معطلا لأية مبادرة للتنشيطالتربوي في المؤسسة . هذا دون الحديث عن وجود حركات مقاومة لبعض الأنشطة في المؤسسات لأسباب كثيرة نقابية ، سياسية أو لجهلهم و عدم قدرتهم على التنشيط . و أحيانا تكون المقاومة من مجموعة محتكرة لهذه الأنشطة فتجدها تجتر تجاربها و موادها سنة بعد سنة دون تحيين

على سبيل الختم  : لتنشيط التربوي في المؤسسة التعليمية ضرورة لا يجب التغاضي عنها و هو مسؤولية مشتركة بين المدرس و الإدارة / الوزارة و الفاعلين و المتدخلين و الشركاء .. جمعية الآباء و الجماعات المحلية و المجتمع المدني ..لماذا التنشيط ضرورة .. ؟ ماهي الوسائل التي يحتاجها المنشط . . ؟ كيف ننشط . . ؟

1 vote. Moyenne 2.00 sur 5.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site.