tice

 

    
برنامج " جيني " لإدماج تكنلوجيا  النعلوميات في التعليم 

 

 

 

 إنطلقت فعاليات الملتقى الجهوي الثاني لإدماج تكنلوجيا المعلوميات و الإتصال ( جيني ) بالأكاديمية الجهوية للدار البيضاء الكبرى . وتستمر التضاهرة على مدى يومين تحت شعار "جميعا من أجل إنجاح إدماج تكنولوجيات المعلومات والاتصال في المجال التربوي"، على شكل عروض وورشات ، يروم تقاسم التجارب والخبرات بين مختلف أكاديميات المملكة

يذكر أن برنامج ( جيني )سبق و أن نظم دورات تكوينية لنساء و رجال التعليم في مختلف النيابات ، ثلات مدرسين عن كل مؤسسة ، اسطلح عليهم بالميسرين الذين سينقلون ما ورد في المشروع إلى زملائهم في المؤسسات . إلا أن النتائج المنشودة من هذه التكوينات لم ترق إلى الطموحات المرجوة ، و خاب أمل المكونين مرة أخرى لعدم وفاء الوزارة بالتزاماتها تجاه المؤسسات التعليمية التي لا تتوفر على الوسائل الرقمية الكفيلة بإنجاز البرنامج

بحسب استطلاعات للرأي قام بها عاملون في قطاع التربية و التكوين بسلكيه ، الثانوي الإعدادي و التأهيلي ، تبين أن أزيد من 70 في المءاة من المؤسسات تفتقر لمدرس الإعلاميات و لا تتوفر على قاعة صالحة لتتحول قاعة متعددة الوسائط ناهيك عن إنقطاع الإتصال و التواصل بين المكونين و مؤطريهم الذين تضمت الجزوءات إشارات إلى ضرورة مواكبتهم للمشاريع و المبادرات و التدخل عند الضرورة لتقديم الدعم و المساعدة و المساندة . كل هذا قد تبخر و لم يعد متداولا في قواميس المعنيين

و إذا أخلت الوزارة بالتزاماتها المتمثلة في ، تجهيز قاعلات متعددة الوسائط ، بمعدل قاعة في كل مؤسسة على الأكل و ربطها بشبكة الأنترنيت و توفير المواد و الوثائق الرقمية البرانم التعليمية و الإشراف على دورات تكوينية في المؤسست التعليمية وأن تضع الأجهزة المطلوبة رهن إشارة الميسرين من أقراص مضغوطة و جهاز العرض و غيرهما .نجد في المقابل أن الإستفادة كانت فردية أو في إطار مجموعات ، و نسجل في هذا الباب إرتفاع عدد المواقع الإلكترونية و المدونات الخاصة بنساء و رجال التعليم الذين إستفاذوا من الدورات التكوينية لمشروع جيني كما نسجل تحسن جودة خدمات بعض المواقع التربوية التعليمية القديمة رغم عدم توفرها على مهارات لغات الإبدع الرقمي / الفلاش و الجافا و تنشيط الصور ...ألخ

نواقص البرنامج " الطموح " لا تتوقف عند حدود عدم الإلتزام ، من جانب الوزارة بالإلتزامات و من جانب المدرسين بعدم الإستعداد لخوض مغامرات غير محسوبة النتائج . ويهدف هذا المشروع إلى تكوين209  ألف و702 من الموارد البشرية ما بين 2009 و تجسيدا للاستراتيجية الوطنية لتعميم تكنولوجيات المعلومات والاتصالات في مجال التربية والتكوين في كافة مدارس المملكة2013 

ويتضمن هذا البرنامج ثلاثة محاور رئيسية، تتمثل في البنيات التحتية (عتاد معلوماتي في قاعات متعددة الوسائط)، وتكوين المدرسين في هذا المجال، وإحداث مختبر وطني للموارد الرقمية.

وقد عرف برنامج (جيني)، الذي انطلق في بداية سنة 2006، - حسب وثيقة عممت على وسائل الإعلام، خلال المرحلة الأولى التي تمتد إلى متم شهر يوليو من سنة 2007، تجهيز أكثر من ألفين مؤسسة تعليمية بقاعات متعددة الوسائط وتكوين ما يناهز 50 ألف مدرس واستعمال العديد من الموارد الرقمية.

 

 مواضيع ذات صلة    باللغة الفرنسية   باللغة العربية      المدرسين و المديرين و المفتشين   المجزوءات النظرية لتكوين جيني 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×