tadamon - souss

 

    من أجل توسيع دائرة الدعم و المساندة للمضربين في جهة سوس ماسة    

 

 

بدأت دائرة التضامن تتسع يوما بعد يوم مع نساء و رجال التعليم المنخرطين في تنفيذ برنامجهم النضالي ضد الحيف و الظلم الذي لحقهم عقب الإقتطاعات الإنتقامية التي طالتهم و التي تعيدالأذهان إلى الصفحات المظلمة من تاريخ المغرب التي كانت فيها الشغيلة التعليمية تتعرض و الشعب المغربي لأبشع ألوان و أشكال الظلم .إقتطاعات كذبت كل التصريحات الرسمية الرامية لأيهام الشعب المغربي بالتحول و الإنتقال من دولة المخزن إلى دولة الحق و القانون

صمود نساء و رجال التعليم في الأكاديمية الجهوية ، جهة سوس ماسة درعة ، يستحق الإشادة و التنويه ، صمود لا بد و أن يكون درسا ليس فقط لكاتبة الدولة في التربية و التعليم ووزير التربية الوطنية ، هو درس للحكومة المغربية التي لا تكل و لا تمل من التلاعب بنصالخ المواطنين و الإستهتار بحقوقهم المشروعة . هي رسالة صريحة تحمل الشرارات الأولى التي لن تنكسر أما إصرار الشغيلة التعليمية في نيل حقوقها المهضومة هي بداية ترسيخ الوعي بالتشبت بالمطالب التي ظلت مهضومة منذ سنوات أقلها الحق في الترقية عند إستيفاء الشروط القانونية دون قيد أو شرط

الحركة الإحتجاجية المستمرة في جهة سوس ماسة لا تتجاوز مطالبها إسترجاع الرصيد المالي المقتطع من أجور الموظفين على خلفية إضراب أو إضرابات خاضوها في موجهة لوبيات الفساد في الجهة و التي ثبت بالملموس تورطها في ما كانت تتهم به و نالت جزاءها و إن لم يكن عادلا . إقتطاعات إعتادت وزارة المالية أن لا تعيدها لأصحابها لأنهم لم يعتادوا المطالبة بإستردادها و كانت تكتفي بالإبلاغ عن سبب الإقتطاع عندما يستفسرها ضحايا الإقتطاعات العشوائية ، مع أن القانون يفرض عليها إشعار المعني قبل و بعد الإقتطاع و تمكينه من وثيقة تتبث سبب و مبلغ و مفعول تاريخ الإقتطاع . إستهتار عارم بالقانون و بحقوق الموظفين الذين لا ترحمهم الإدارة الموكزية عند إسترجاع مالديها عندهم و معاناة إذا ما كان لديهم في دمتها دين

بقي على نساء و رجال التعليم أن يحدو حدو المركزيات النقابية ، كل المركزيات النقابية و النقابات القطاعية المستقلة العاملة في قطاع التربية و التعليم ، أعلنت تضامنها المبدئي و اللا مشروط مع المعتصمين في أكاديربالبيانات التضامنية و المشاركة في الحوار و التشاور مع المتضررين فبل إتخاذ أي قرار .علينا أن نشكل لجنة الدعم و التضامن ، لا يهم من يطلق المبادرة و لا كن المهم هم أن تنطلق بتوقيع العرائض و الوقفات الرمزية و الرسائل التضامنية .. وكل الأشكال التي ترفع من معنويات الزملاء في معركتهمتكريسا لروح التضامن النضالي ، معركتهم هي معركة كل العاماين في القطاع و معركة كل الذين طالتهم الإقتطاعات الجائرة    

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×