massarate

                                 أكثر من 60 مليون أمي في العالم العربي                                             

تخلد الدول العربية، السبت 8 يناير، اليوم العربي لمحو الأمية، في إطار جهود مستمرة للقضاء على أمية حوالي 60 مليون شخص ( ثلثاهم من النساء) من مجموع 320 مليون نسمة من سكان العالم العربي. 

وتفيد الإحصائيات أن 6 ملايين طفل عربي تتراوح أعمارهم ما بين 6 و 15 سنة يوجدون خارج مقاعد الدراسة ، وأن هذا العدد مرشح للارتفاع في حالة ما إذا لم يتم القيام بتدابير للحيلولة دون ذلك . 

وبهذه المناسبة دعت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الأليسكو) في بيان أصدرته عشية الاحتفال باليوم العربي لمحو الأمية إلى '' تعزيز الجهود المبذولة لمحو الأمية في الوطن العربي ". 

وقالت المنظمة بأن تخليد هذه الذكرى يعد '' فرصة لإجراء دراسة تقويمية لما تم إنجازه لوضع الخطط والبرامج التي تعزز تلك الجهود وتساعد على تجاوز السلبيات التي رافقتها''، مطالبة منظمات المجتمع المدني في الوطن العربي '' ببذل جهود خاصة للمساهمة في برامج تعليم الكبار لمساعدة الحكومات في هذا المجال والمشاركة في إنجاح مسيرة التنمية التي لا تتحقّق دون محو كامل للأمية''  

وإذا كان خبراء من مختلف الدول العربية قد نوهوا ، خلال الاجتماع التشاوري العربي الذي نظمته الجامعة العربية بالقاهرة خلال غشت 2010 ، بتراجع نسبة الأمية بين النساء في العالم العربي إلى 65 بالمائة ، فإنهم عبروا ، في الوقت نفسه ،عن قلقهم إزاء تراجع عدد المتعلمات من فصول محو الأمية بالمقارنة بالرجال ، وكذلك عن تخوفهم من أن ترتفع نسبة الأمية بين النساء. 

وأكدت هناء سرور ، مديرة إدارة المرأة بالجامعة العربية ، بأن الجامعة لديها مشاريع لدعم المرأة العربية منها إعداد استراتيجية لحماية الفتيات والنساء في النزاعات المسلحة . 

وفي سياق متصل أفادت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونيسكو" أن تقريرها العالمي لرصد التعليم للجميع لعام 2011 والذي سيتم إطلاقه في مارس المقبل (2011)، يتمحور حول موضوع ''النزاعات المسلحة والتعليم'' ، مشيرة إلى أن " النزاعات العنيفة تمثل أحد أكبر التحديات الإنمائية التي يواجهها المجتمع الدولي". 

كما أوضحت أن '' حوالي ثلث الأطفال غير الملتحقين بالمدرسة في العالم ، والبالغ عددهم 69 مليون طفل ، يعيشون في 20 بلدا متأثرا بالنزاعات ''، مؤكدة أن '' عدد الأطفال غير الملتحقين بالمدرسة في البلدان المتأثرة بالنزاعات يناهز 28 مليون طفل وقالت بأن '' النزاعات تمثل أحد أبرز العراقيل التي لا تزال تعوق تحقيق أهداف التعليم للجميع "..  

وتبقى الوتيرة الحالية لمحو الأمية في العالم العربي ،على الرغم من النتائج المحصّل عليها ، غير كافية لبلوغ الأهداف المحددة لمحو الأمية بشكل جذري سنة 2015 . 

وبالنسبة للمغرب ما تزال ظاهرة الأمية تشكل محورا أساسيا ضمن الاستراتيجية التنموية للسلطات العمومية ، وعيا منها بأن الأمية تعتبر عائقا كبيرا للتنمية وخاصة في الوسط القروي وبأن أي تقدم يبقى مرتبطا ارتباطا وثيقا بالقضاء على هذه الآفة . 

وقد حقق المغرب خطوات كبيرة خلال العشرية الأخيرة (2000-2010)، في مجال محو الأمية حيث تمكن بفضل الجهود المبذولة من خفض نسبة الأمية من 43 بالمائة سنة 2004 إلى 30 بالمائة سنة 2010. 

وقد مكنت الجهود المبذولة ، سواء من قبل الأجهزة الحكومية أو منظمات المجتمع المدني ، أكثر من أربعة ملايين شخص من الاستفادة من برامج محو الأمية ما بين 2003 و 2010. 

ويتوخى المغرب في إطار استراتيجية شمولية لمحو الأمية القضاء شبه التام على هذه الآفة في أفق سنة 2015 .وكان الملك محمد السادس قد أكد في الذكرى الأولى لاعتلائه العرش في 30 يوليوز 2000 ''(...)، وإننا مع سابغ رعايتنا للميثاق الوطني للتربية والتكوين نحث حكومة جلالتنا على تفعيله وتسريع عملية تنفيذه (...)،كما نشدد على وجوب انخراط جميع المعنيين (...)، مجددين التأكيد على قرارنا السامي بإعلان العشرية القادمة عشرية خاصة بالتربية والتكوين(...)،بحيث لا يحل موعد 2010 إلا وقد تقلص بطريقة ملموسة ببلادنا أثر الأمية والتعليم غير النافع". 

وقد تبلور هذا المسعى سنة 2003 ، تاريخ إعلان الملك محمد السادس عن انطلاق مشروع "مسيرة النور" لمحاربة الأمية الذي انضم إلبه حوالي 800 ألف مستفيد ، وهو ما يعني أن عدد الأشخاص المستفيدين قد تضاعف ثلاث مرات في ظرف ست سنوات أي ما بين سنة 2003 و2010.

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×