massarate

                          واقــع الـمــدرســة المـغــربـيــة في نــزول خـطـيــر                                  

   مايؤلم رجل التعليم ، و يقلقه وهو يؤدي واجبه المهني أو يحاول أن يوصل أقصى ما يمكن من رسالته النبيلة ، واقع التسيب و الفوضى الذان يسودان الفضاء المدرسي و الذان يحطان من قيمة المدرس و يفقدان المؤسسة التعليمية هبتها و سلطة المعرفة التي باتت في أيدي غير أمينة على المشروع التعليمي في المغرب

فقدت المدرسة المغربية هبتها و ضاعت سلطة المدرس المعرفية تحث مسميات و مقررات متعددة منها ما هو موضوعي أملته التحولات السوسيوغقتصادية للمغرب و التحول السريع في النخب و تنامي الحملات المسعورة ضد المدرس في الأوساط الإجتماعية بإيعاز من جهات مسؤولة ، حملة ممنهجة و منظمة للنيل من شرف و مهنة التدريس بعدما كانت مصدر إحترام و إعتزاز

الفضاء المدرسي غير صالح لأن يكون مدرسة للتربية و التعليم، قد يصلح لأي شيء آخر .و لا أحد يهتم بالواقع المزري للمؤسسة التعليمية و المعلم والمتعلم الضحية الذي بدأ اليأس يأخذ منه مأخذه ، بدأ يترسخ لذيه الإدراك بأن المدرسة فاقدة لما يفترض فيها أن تزوده بهالمدرسة في نظر أغلب المتعلمين مضيعة للوقت و هدر حقيقي للزمن الحقيقي و ليس للزمن المدرسي فائدة  

باتت المؤسسات التعليمية بنايات تنشر اليأس بين التلاميذ و المدرسين على حد سواء و أصبح عضو الجماعة القروية يملك السلطة على الأطر التربوية و يقرر في قضايا التعليم و المتعلمين .. أصبح المدرس ، كما أرادت له النخب الجديدة أن يكون ، مجرد جسد خال من الروح ، لا يختلف عن السبورة أو الحاسوب في شيء .. فهو متهم إلى أجل غير مسمى بالتهاون و إنعدام الضمير المهني و غياب الوعي بالمسؤولية و و و 

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.