massarate

 

 

 


وزارة التربية الوطنية تكشف على إحتقارها لأطرها


ما تعرض له الدكاترة و الاساتذة المجازون و فوح 2002 من العرضيين المعتصمين في الرباط منذ ما يزيد على 20 يوما للمطالبة بحقوق تنكرت لها الوزارة و رفضت فتج باب الحوار مع أطرها [ بل نقضت وعودا قطعتها على نفسها وكانت سببا في إلغاء الإمتحان المهني للترقية بالشهادات الذي كان مقررا إجراؤه في 26 فبراير المنصرم . يكشف حقيقة واحدة و لا غبار عليها ، وزارة التربية الوطنية لا تحترم أطرها و تعتبرهم في مرتبة العبيد 

لقد كان المعتصمون محقين حينما رفضوا الوثوق في وعود الكاتب العام ليلة الأربعاء الخميس ، وقالوا بأن أزمة الثقة بينهم و الوزارة تحول دون قبولهم بالعرض . و الوزارة تزيد من تعميق الأومة بين الأطر التعليمية في مختلف الجهات و الوزارة التي و منذ تنصيب وزيرها و كاتبة الدولة و هي تصدر المذكرات و القرارات الإنفرادية و التي تعتقد أنها تصلح المنظومة التربوية ، و الحقيقة أنها لا تتسبب إلا في تخريب ما تبقى من الأمل المنشود للإصلاح

في البلدان التي تحترم فيها الكفاءات و تقدر ، و تحتل فيها الأطر التربوية مكانة سامية لما تقدمه من خدمة إنسانية نبيلة ، تتلقى مع نهاية كل سنة دراسية رسالة تهنئة و تقدير على المجهودات التي تبدلها و تتمتع بامتيازات إجتماعية ن كالإعفاء من بعض الضرائب و الغستفاذة من بعض الخدمات . في المغرب لا تقدم الوزارة لأطرها غير الإهانات و التخقير 

ظنا منهم أن الوزارة ستقدم لهم ما يقنعهم في حوار ملغوم ، جندت لهم كل أشكال قوات الأمن في الزي العسكري و المدني لينفتوا فيهم غضبهم و ينتقمون منهم على علفية معتقدات تشكل رواسب تحمل رجل التعليم مسؤولية إخفاقات شعب و أجياله ، و عدم مؤاخذة المسؤولين الحقيقيين على أزمة المنظومة التربوية و كساد سوق الشغل 

في 29 سيخرج التلاميذ في مختلف الحهات لينددوا بفشل الوزارة و يطالبون برحيل وزيرها و كاتبة الدولة في التربية و التعليم ، و النقابات التعليمية قررت خوض إضراب إستنكاري يومي 29 و 30 مارس و سيطالبون برحيل الوزير و كاتبة الدولة . أما الضحايا ، فسيقاضون رجال الأمن الذين اعتدوا عليهم و الوزارة التي أمرتهم بالتنكيل بهم

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.