massarate

الدخول المدرسي على مائدة الوزير خشيشن ووزير الداخلية عي الشرقاوي

التعليم و الداخلية أية علاقة

 

في اطار الاستعدادات الرامية لجعل الدخول المدرسي لهذه السنة 2011 - 2010 يمر في أحسن الظروف التي تجعله يحقق الغايات و المرامي التي رسمتها الخطة الاستعجاليانعقد أمس الأربعاء، بمقر وزارة الداخلية، اجتماع بين وزيري الداخلية الطيب الشرقاوي، والتربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، أحمد اخشيشن.  

وأوضح بلاغ لوزارة الداخلية، أنه جرى خلال هذا الاجتماع، الذي حضره كاتب الدولة في الداخلية وكاتبة الدولة المكلفة بالتعليم المدرسي ومسؤولون بالوزارتين، تدارس عدد من القضايا المرتبطة بالإعداد الجيد للموسم الدراسي 2010 -2011، بهدف تحقيق المرتكزات الأساسية للدخول المدرسي المتعلقة عموما بتحسين جودة التعليم ومردوديته، وتشجيع التمدرس، وتأهيل المؤسسات التعليمية، وتوفير الأمن بمحيطها، ومدها بالبنيات التحتية الأساسية، إضافة إلى العمل على تسهيل الإيواء والتغذية للتلاميذ، خصوصا بالوسط القروي.

لقاء يطرح عدة علامات استفهام حول دور وزارة الداخلية في تنظيم قطاع التعليم ، وهي الوزارة التي لطالما اتهمت من فبل المركزيات النقابية بلتدخل في ما لا يخدخل في نطاف اختصاصاتها ، وهو ما يضع دور الوزير الأول موضع السؤال سيما و أن خشيشن سيواجه سنة لن يحسد عليها ، بسبب عدم وفاء وزارته بالوعود التي التزم بها في حوارات الموسم الماضي 

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site.

×