massarate

                      

 في 5 من أكتوبر

يحتفل نساء و رجال باليوم الوطني المدرس الذي بدأ الإحتفال به منذ الموسم الدراسي 2004 ، ومن ذلك الحين لم يتوصل المدرسون المغاربة لصيغة معينة لتخليذ هذا اليوم ، مبادرات هنا و هناك ، إجتهادات محصورة في المكان بالرغم من تدهور أحوال التعليم و المعلمين و المتعلمين بسبب السياسات الا ديمقراطية التي تنهجها الوزارة في تدبير قضية وطنية حساسة مثل قضية التعليم خاصة بعد الحصيلة المخزية التي حصدها في السنوات الأخيرة و التي كانت سبب نزول الميثاق الوطني للتربية و التكوين و بعده البرنامج الإستعجالي

أذكر أن عضوا من أعضاء اللجنة الملكية التي أخرجت الميثاق ، وينما كان يحاضر ، حاصرته الحقائق و أخذ يتحدث عن عدد الإجتماعات و عدد الساعات و عدد قنينات الماء التس إستهلكت و عدد الإوراك التس كلفتهم صياغة الميثاق ، هذا في الوقت الذي كنت أنتظر فيه من المحاضر أن يقدم لنا صورة عن التمثلات و التصورات و الآليات التي سيأتي بها الميثاق للنهوض بالتعليم .و لما بدأ بالرد على الأسئلة و الإستفسارات كانت أجوبته فضفاضة و تعوم في العموميات

أسفت لأنني لم أخرج بأية قيمة مضافة من هذا اللقاء ، و اعتقدت أن العيب كان في أنا لأنني لم أتمكن من إستيعاب موضوع كبير يشغل بال المغاربة ، من أعلى الهرم إلى أسفله. و لما حضرت لعرض آخر أطره وزير التربية الوطنية آ نذاك السيد عبد الله الساعف ، كنت أطن أن الأمر سيكون أفضل و أنني سأكون فكرة عن إنتاج الوثيقة ، خاب أملي حينما رد على سؤال يؤكذ فيه أنه لم يطلع بعد على الميثاق الذي دخل حيز التنفيذ و لا علم له بوجود شيء إسمه الكتاب الأبيض . الذي كان يعرف هو مدير الديوان السيد محمد بلوط

الغاية من هذا الجرد هو الوصول إلى حقيقة مفاذها وجود هوة عميقة بين أعلى هرم المنظومة و الممثل في الوزارة و الموارد البشرية المركزية ، و أسفل الهرم الممثل في العاملين الميدانيين الذين يواجهون المشاكل الحقيقية التي لا يعرف عنها الإداريون المركزيون شيئا . و حثى حينما يقوم المسؤولون الوزاريون بزيارات ميدانية ، لا يزورون المؤسسات التي تتيبب لهم في وجع الرأس . لنتساءل عن المؤسسات التي زارتها السيدة كاتبة الدولة في التعليم المدرسي مع الدخول المدرسي أو التي زارها عضو من أعضاء الحكومة ؟؟

كل التقارير التي وردت علينا أكدت أن الزيارات شملت المؤسسات النموذجية و التي كانت معين ببرتوكول ، عمل طاقمها الذي أشعر منذ الدخول المدرسي للقيام بالواجب . أما النقط السوداء ، فلا يزورها إلا المفتشون و لجن اليقظة و رؤساء جمعيات الآباء و أعضاء الجماعات ، ليس لتفقد أحوالها و تحسين ظروف العمل فيها و لا لتجهيزها و توفير حاجياتها . هذا ممنوع ، يزورونها لمراقبة مدرس تأخرت به وسيلة نقل أو أدلى بشهادة طبية أو أو

لذا وجب على نساء و رجال التعليم جعل هذا اليوم يوما وطنيا حقيقيا تناقش فيه القضايا و الحقائق التي تهم التعليم بكل أقطابه و الإسهام في إنقاده و المشاركة الفعلية في تدبير الحياة المدرسية وأن لا يبقى المدرس مجرد متلقي للرث و الضعيف من القرارات و المقررات و يقبل بما يلائم و لا يلائم العملية التعليمية التعلمية و أن لا يسكت عن حقوقه التي تهضم أمام عينيه و أحيانا من قبل الذين يوكلهم للدفاع عنها 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site.

×