massarate

 

 

 

افتتحت اليوم الخميس بفاس أشغال لقاء حول إدماج تكنولوجيات الإعلام والاتصال في العملية التربوية تحت شعار "جميعا من أجل نجاح إدماج تكنلوجيات الإعلام والاتصال في التربية".

وأبرز مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة فاس-بولمان، السيد محمد دادا، أن تنظيم هذا اللقاء يندرج في إطار الجهود الرامية إلى النهوض بمستوى التعليم وتفعيل المخطط الاستعجالي، مؤكدا على ضرورة إيلاء مزيد من الأهمية لتمكين المتعلمين من تأهيل قدراتهم ومعارفهم.

من جهتها، قالت السيدة إلهام لعزيز، مديرة برنامج "جيني" بوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي وتكوين الأطر والبحث العلمي، إن هذا اللقاء يهدف إلى تقديم معطيات حول تقدم برنامج "جيني" خصوصا في ما يتعلق بعمليات اقتناء وتوزيع المضامين البيداغوجية الرقمية ومتابعة عمليات توزيع وتثبيت الموارد الرقمية في المؤسسات التعليمية والتحسيس بأهمية الاستخدام البيداغوجي للمضامين الرقمية داخل حجرات الدرس.

وشددت على ضرورة التكوين والمواكبة من أجل استخدام رشيد للمضامين الرقمية، داعية إلى انخراط فعلي للمفتشين في هذه العملية علما بأن 600 منهم، ومن مختلف التخصصات، استفادوا من دورات تدريبية في هذا المجال.

وتابع المشاركون في اللقاء، المنتمون إلى أكاديميات فاس-بولمان، مكناس-تافيلالت، تازة-الحسيمة والجهة الشرقية، مجموعة من العروض حول برنامج "جيني"، المختبر الوطني للموارد الرقمية واستخدام التكنولوجيات الحديثة للاعلام في النظام التعليمي المغربي.

يذكر أن برنامج "جيني" يعد أحد المشاريع المهيكلة لاستراتيجية المغرب الرقمي 2013. وهو يهدف الى تزويد المؤسسات الدراسية بقاعات متعددة الوسائط مرتبطة بالانترنيت وتدريب المدرسين على استخدام وسائط الاعلام والاتصال الحديثة.

ويتضمن هذا اللقاء عدة ورشات تتناول، على مدى يومين، مواضيع ذات صلة بالاستخدام الأمثل للمضامين الرقمية وتجهيز المؤسسات بالقاعات متعددة الوسائط واستثمار الطاقات الموجودة في التكوين الرقمي.

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×