massarate

 

|                 الــجــودة في الـمـنـظــومـة الــربـويــة               | 

 

  |    تـمـهـيــذ      |

 

في البداية لا بد من الإشارة إلى الإطار التاريخي الذي أفرز مفهوم الجودة في التربية و التكوين بالمغرب و الذي كما يرى بعض الناقدين و الفاعلين التربويين أن كل ما جد في العدة التربوية المغربية السنوات الأخير ، لأزيد من عقد ، تصب جميعها في وعاء واحد يهدف إلى تحقيق الجودة في التربية و التكوين

مفهوم الجودة وليد النقاشات التي صاحبت حركية البحث عن السبل الكفيلة بتحقيق نقلة نوعية في المنتوج التربوي المغربي و النهوض بالمؤسسة العمومية بعد ما أثارته الحملة الدعائية للتعليم الخاص و تراجع مستوى الإشهاد في التعليم العمومي و تصنيف المغرب ضمن البلدان المتأخرة في التربية و التعليم .جاء مشروع الجودة 8 في عهد وزير التربية الوطنية الذي لم يعمر طويلا ، السيد اسماعيل العلوي ، ليتسلمه الوزير اللاحق الذي صيغ في عهده الكتاب الأبيض و الميثاق الوطني للتربية و التكوين اللذان إستحضرا مفهوم الجودة في شموليته كتماهي مع الإختلاف الذي صاحب مفهوم الجودة في التعليم و المجالات و المناحي التي يشملها

فيما يلي سنقدم بعض المساهما ت التي إنتقيناها من أجل تسليط الضوء على هذا المفهوم و آليات تشغيله و الأهداف المتوخاة منه . ويمكن استنتاج علاقته بباقي المفاهيم التي جاءت فيما بعد

مفهوم الجودة الشاملة في التربية و التكوين ص : 1  

الجودة في التعليم  ص  :    2

الجودة في تقرير 50 سنة من التنمية  ص  : 3    

                ا ل تصدي للهدر المدرسي  ص  :  4

الحاسوب في    



 

|                  مفهوم الجودة الشاملة في التربية و التكوين          |

 

تقديم :

إن مصطلح الجودة هو بالأساس مصطلح اقتصادي فرضته ظروف التقدم الصناعي والثورة التكنولوجية في العصر الحديث، لقد اهتمت الدول الصناعية بمراقبة جودة الإنتاج من أجل كسب السوق وثقة المشتري وقد أدى هذا إلى ظهور طرق جديدة لإدارة العمل ، فلم تعد الإدارة مجرد عملية من أعلى إلى أسفل تتمثل في إصدار الأوامر للموظفين فقط ، بل هى مشاركة العاملين بفاعلية في عملية الإدارة وتنظيم العمل ودرجة الإتقان ، أي إنجاز العمل بدرجة عالية.

المقصود بعملية الجودة:

لقد تعددت تعريفات مفهوم الجودة في التعليم، فيرى البعض بأنها ما يجعل التعليم متعة وبهجة حيث أن المدرسة التي تقدم تعليماً يتسم بالجودة هي المدرسة التي تجعل طلابها متشوقين لعملية التعليم والتعلم مشاركين فيه بشكل إيجابي نشط، محققين من خلاله اكتشافاتهم وإبداعاتهم النابعة من استعداداتهم وقدراتهم الملبية لحاجاتهم ومطالب نموهم. وبمعنى آخر أن الجودة في التعليم هي مجمل السمات والخصائص التي تتعلق بالخدمة التعليمية وهي التي تفي باحتياجات الطلاب.ويرى آحرون أن مفهوم الجودة في المجال التربوي تعني ترجمة احتياجات وتوقعات الطلاب إلى خصائص محددة تكون أساساً لتعميم الخدمة التربوية وتقديمها للطلاب بما يوافق تطلعاتهم.

ان التحسين المستمر هو احد اسس ادارة الجودة الشاملة ويتمثل في جهود لا تتوقف لتحسين الاداء، جهود تهدف الي تحسين المدخلات والعمليات المؤدية لتحويل المدخلات الي مخرجات، اى انة يشمل اداء العاملين والمباني والتجهيزات وطرق الاداء، وتمارس جهود التحسين المستمر من خلال فرق العمل. فالمستفيد(الطالب) يتلقي مخرجات العملية وحتى تصله مخرجات جيدة لابد ان يكون ما سبقها متصفا بالجودة.

فوائد الجودة في التعليم: يمكن تلخيصها فيما يلي:

1. ضبط وتطوير النظام الإداري في المدرسة نتيجة وضوح الأدوار وتحديد المسئوليات.

2. الارتقاء بمستوى الطلاب في جميع الجوانب الجسمية والعقلية، والاجتماعية، والنفسية، والروحية.

3. ضبط شكاوي ومشكلات الطلاب وأولياء أمورهم والإقلال منها ووضع الحلول المناسبة لها.

4. زيادة الكفاءة التعليمية ورفع مستوى الأداء لجميع الإداريين والمعلمين العاملين في المدرسة.

5. الوفاء بمتطلبات الطلاب وأولياء أمورهم والمجتمع.

6. توفير جو من التفاهم والتعاون والعلاقات الإنسانية السليمة بين جميع العاملين في المدرسة.

7. تمكين إدارة المدرسة من تحليل المشكلات بالطرق العلمية الصحيحة والتعامل معها من خلال الإجراءات التصحيحية والوقائية لمنع حدوثها مستقبلاً.

8. رفع مستوى الوعي لدى الطلاب وأولياء أمورهم تجاه المدرسة من خلال إبراز الالتزام بنظام الجودة.

9. الترابط والتكامل بين جميع الإداريين والمعلمين في المدرسة والعمل عن طريق الفريق وبروح الفريق.

10. تطبيق نظام الجودة بمنح المدرسة الاحترام والتقدير المحلي والاعتراف العالمي.

متطلبات إدارة الجودة في التربية والتعليم:-

1. رسم سياسة الجودة وتشمل تغطية النقاط التالية:

• من هو المسؤول عن إقامة الجودة وإدارتها.

• كيف تتم مراقبة ومراجعة النظام من جانب الإدارة.

• المهام التي يجب أن تتم الإجراءات المحددة لها.

• كيفية مراقبة تلك الإجراءات.

• كيفية تصحيح الإخفاق في الالتزام بالإجراءات.

2. الإجراءات: وتشمل المهام التالية: التسجيل، وتقديم المشورة ، وتخطيط المنهج ، والتقويم ، ومواد التعليم، واختيار وتعيين العاملين، وتطوير العاملين.

3. تعليمات العمل: يجب أن تكون تعليمات العمل واضحة ومفهومة وقابلة للتطبيق.

4. المراجعة: هي الوسيلة التي يمكن للمؤسسة أن تتأكد بها من تنفيذ الإجراءات.

5. الإجراء التصحيحي: هو تصحيح ما تم إغفاله أو ما تم عمله بطريقة غير صحيحة.

6. الخطوات الإجرائية لتطبيق معايير إدارة الجودة الشاملة في المجال التربوي والتي يمكن إدراكها من الجدول التالي:

نظام الأيزو ((ISO 9002 في الميدان التربوي:

إن كلمة أيزو مشتقة من كلمة يونانية تعني التساوي أو التماثل أو التطابق والأيزو "مصطلح يعني أن هذا المنتج تم اعتماده من قبل الهيئة الدولية للمواصفات القياسية وهي إحدى المنظمات العالمية التي تهدف إلى وضع أنماط ومقاييس عالمية للعمل على تحسين كفاءة العملية الإنتاجية وتخفيض التكاليف".

ولقد تم تطوير نظام الأيزو 9000 ليتوافق مع الميدان التربوي فظهر ما يسمى 9002 ويتضمن تسعة عشر بنداً تمثل مجموعة متكاملة من المتطلبات الواجب توافرها في نظام الجودة المطبقة في المؤسسات التعليمية للوصول إلى خدمة تعليمية عالية، وبنود نظام الأيزو9002 هي مايلي:

1. مسئولية الإدارة العليا. 2. نظام الجودة. 3. مراجعة العقود. 4. ضبط الوثائق والبيانات.

5. الشراء. 6. التحقق من الخدمات أو المعلومات المقدمة للمدرسة من قبل الطالب أو ولي أمره. 7. تمييز وتتبع العملية التعليمية للطلاب. 8. ضبط ومراقبة العملية التعليمية. 9. التفتيش والاختيار. 10. ضبط وتقويم الطلاب. 11. حالة التفتيش والاختبار. 12. حالات عدم المطابقة. 13. الإجراءات التصحيحية والوقائية. 14. التناول والتخزين والحفظ والنقل.15 . ضبط السجلات. 16. المراجعة الداخلية للجودة. 17. التدريب. 18. الخدمة. 19. الأساليب الإحصائية.

وفي الجدول التالي بعض المصطلحات من أيزو9000 وما يعادلها في التعليم والتدريب:

ISO 9000 معادل التعليم/ التدريب.

التصميم/ التطوير تطوير المنهج - تطوير المقرر - تصميم مواد التدريس - الإنتاج تدريب/ تدريس - إنتاج مواد التعليم - الإرشاد التعليمي - التقييم - تقديم المشورة - التركيب وضع مقرر تعليمي لتنفيذه في مقر العملالخدمة متابعة المتعلمين بعد إكمال المقرر التعليمي - الفحص النهائي التقييم/ الامتحان - الإجراءات التي يقوم بها مدير المدرسة عندما يتسلم مدرسة جديدة تطبق نظام الجودة.- التعرف على العاملين بالمدرسة - التعرف على إمكانيات ومرافق المدرسة.- طرح فكرة تطبيق نظام الجودة وإمكانيات ذلك النظام - اختيار بعض العناصر التي لديها الاستعداد والرغبة في العمل/ تكوين فريق العمل. - عمل تقييم أولى للبيئة المدرسية ووضع الملاحظات مع وضع حلول أولية  ....

إعداد دليل الجودة وتوزيعه على العاملين -. تدريب العاملين بفريق الجودة - توزيع العاملين على لجان لكتابة الإجراءات الخاصة بالعمل - إعداد الوصف الوظيفي لجميع العاملين - التنسيق مع الإدارة العليا للإطلاع على ما تم تخطيطه وتدقيقه قبل التنفيذ - تجهيز ملفات الجودة - توزيع الإجراءات على العاملين - اختيار فريق المراجعة الداخلية وتدريبهم وتحديد الرئيس - إعداد الخطة السنوية والتفصيلية - الاجتماع الافتتاحي وتوزيع الوثائق المرجعية - إعداد الأسئلة للتدقيق في الإجراءات -  تعبئة التقارير للمراجعة الداخلية وعمل الإجراءات التصحيحية - الاجتماع الختامي - رفع التقرير النهائي إلى الإدارة العليا - تجربة دول الخليج العربي. ..:

انحصرت تجارب الدول الخليجية في تطبيق نظام الجودة في العمل التربوي في:

المباني المدرسية• المناهج والكتب المدرسية وأداء المعلمين - العمل الإداري. .

وترى هذه الدول أن تطبيق نظام الجودة في العمل التربوي (بناء على تجربتها) يؤدي إلى:

تطوير المناهج• تحسين كفاية الإدارة التربوية - رفع مستوى أداء المعلمين - تنمية البيئة الإدارية - تحسين مخرجات التعليم - إتقان الكفايات المهنية - تطوير أساليب القياس والتقويم - تحسين استخدام التقنيات التربوية.• .

صعوبات ومعوقات تطبيق إدارة الجودة الشاملة:-

1. المركزية في اتخاذ القرار التربوي: إن إدارة الجودة الشاملة تتطلب اللامركزية في القرار التربوي.

2. اعتماد نظام المعلومات في المجال التربوي على الأساليب التقليدية.

3. عدم توفر الكوادر المدربة والمؤهلة في مجال إدارة الجودة الشاملة في العمل التربوي.

4. التمويل المالي: يحتاج تطبيق نظام الجودة الشاملة في العمل التربوي إلى ميزانية كافية.

5. الإرث الثقافي والاجتماعي هو ثقل الموروث التربوي التقليدي وعدم تقبل اساليب التطوير والتحسين.

إن تحديث العمل التربوي وتطبيق إدارة الجودة الشاملة يستدعي إعادة النظر في رسالة المؤسسة وأهدافها وغاياتها واستراتيجيات تعاطيها مع العمل التربوي ومعايير وإجراءات التقويم المتبعة فيها والتعرف على حاجات الطلاب، أي ماهية التعليم والإعداد التي ترى المدرسة أنها تحقق حاجات الطلاب وتلبي رغباتهم الآنية والمستقبلية، أما فيما يتعلق بالمعلمين والإداريين فلابد من إعادة النظر في كيفية توظيف واستثمار الموارد بكفاءة وفاعلية وإعادة هيكلة التنظيم على نحو يتماشى مع واقع المناهج الدراسية التي من الضروري مراجعة محتواها ورعايتها بشكل دوري وتعرف مدى توافقها مع متطلبات الحياة العصرية ، وتلبية حاجات الطلاب والمجتمع الذي ينتمون إليه ويجب أن ينظر إلى العمل التربوي باعتباره عنصراً من نظام له مدخلاته وعملياته ومخرجاته أي نتائجه التي تتمثل في إشباع وتلبية احتياجات الطلاب.

وكذلك يجب النهوض بجودة المناهج المدرسية من حيث المحتوى ووضع الأهداف وإمكانية تحقيقها والتأكد من واقعيتها في تلبية رغبات الطلاب وأولياء أمورهم والمجتمع، وكما يجب الاهتمام بتطوير طرق التدريس ووسائل التقويم، مما يؤدي إلى التطوير المتواصل لقدرات ومهارات الطلاب انطلاقاً من مراحل الدراسة الأولى وتحقيق ذلك يجنب الهدر في الطاقات والموارد، ان اصلاح النظام التعليمي يتطلب اعداد مناهج تربوية مناسبة وتوفير معلمين اكفاء وادارة تربوية ذكية. إن عملية بناء الجودة في المدرسة تستدعي بذل الكثير من الجهد والصبر، فعملية البناء لا تتم بين ليلة وضحاها، بل تستغرق وقتاً طويلاً.

 

1 vote. Moyenne 1.00 sur 5.

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site.

×