massarate

قـضــايــا تــربــويــة

مصطلحات و مفاهيم من علوم التربية

 

تــوطـئــة 

تتكون علوم التربية من ترسانة مهمة من المفاهيم النظرية و الاجرائية التي غالبا ما يتعذر على القارئ غير المتمرس تحديدها و الوقوف على دلالاتها ، ويزداد الوضع صعوبة مع اختلاف و تباين المدارس و الثيارات التربوية التي تستعمل نفس المفاهيم الا أن اللبس يطالها في خضم الاختلافات في الثمثلات و اللأهداف التي تضعها كل مدرسة أو ثيار تربوي ضمن الأولويات أو الأنجع و الأليق 

و المفهوم في بنيته السطحية لا يتأثر باختلاف الثيارات و المدارس لأنه يحمل دلالة محددة باستثناء المفاهيم ذات الدلالة المزدوجة ، حينما يكون أو يصبح مغلفا بالسياسة أو الفلسفة بشكل مباشر يفقد المصطلح التربوي وظيفته لأنه يستعمل لتحقيق أهداف و مقاصد غير تربوية أي لا يكون مستهدفا لذاته و انما لخدمة قضية لا علاقة لها بالمنظومة التربوية

 


 

علم التدريس

علم يعتمد على دراسة العمليات التعلمية في علاقتها بالمتعلم و المعلم و المثن موضوع التعملية العليمية التعلمية . يعتمد علم التدريس على ثلاتة أقطاب و هي متعلم - معلم مقررات / مثون ، وعلم التدريس هو مجموعة من القواعد الظابطة لعملية التدريس باعتماد - الملائمة : ملائمة المواد المدرسة لسن المتعلم و حاجياته

المقبولية : أن تكون المادة أو المواد المدرسة تحقق كل أو بعض الأهداف و الكفايات لذا المتعلم التي يكون هو نفسه راغبا فيها و يقبل بتعلمها

التدرج : يعتمد علم التدريس مبدأ التدرج من السهل الى الصعب و تعتمد عملية الانتقال من مستوى الى المستوى الموالي بعدما تتحقق كفايات و مهارات المرحلة السابقة . حتى تتحقق السيرورة التصاعدية بشكل سليم و بدون معيقات

الوضوح : أن تكون المناهج و الغايات من عملية التعلم واضحة للمتعلم ، أن يعرف من البداية ما سيتعلمه في الحصة حتى يتمكن من المشاركة في بناء معرفة سليمة . لا يجب أن يفاجئ المتعلم في نهاية الحصة بنتيجة لم يهيء لها منذ البداية

تعلم

عملية اكتساب مهارات و كفايات لاشباع حاجات لذى المتعلم و تحقيق مقاصد و أهاف غالبا ما تكون على شاكلة حلول لمشكلات تواجه المتعلم و يتفاعل معها . ويحقق التعلم  

تغيير في السلوك ناتج عن اثارة ما ، وهذا التغيير السلوك نتيجة لمنبهات ، مثير استجابة ، أو مواقف معقدة ../ جيل فورد

يحقق ايضا اكتساب صور من السلوكات و التصورات التي تصبح لديه على شكل معارف ، مواقف و مهارات

مقاربات ص : 2

الـكـفــايــات  ص : 3

 


مــقــاربــات


البيداغوجيا 

البيداغوجيا  في تعريف هايون علم للتربية سواء كانت جسدية أ و عقلية أو أخلاقية، ويرى أن عليها أن تستفيد من معطيات حقول معرفية أخرى تهتم بالطفل .أما فولكيي يرى أن البيداغوجيا ذات بعد نظري ، و تهدف الى تحقيق تراكم معرفي بينما تتحقق التربية على المستوى التطبيقي .ونجد الدريج يحدد مفهوم البيداغوجيا على مستوايين يدلان على الحقل المعرفي الذي يهتم بالممارسة التربوية : البيداغوجيا النظرية و البيداغوجيا التطبيقية 

مقاربة بيداغوجية 

هي كيفية التعامل مع الظواهر البيداغوجية و فق استراتيجية و منهجية تعتمد تقنيات محددة تنظم عملية التواصل و التفاعل بين أقطاب العملية التعليمية التعلمية متعلم - متعلم / وسط سوسيو ثقافي - مدرس / متعلم - مدرس محتوايات .. المقاربة البيداغوجية نسق منسجم من العناصر التواصليةتعتمد على بعدين : بعد معياري : المعيار المحدد للنسق التربوي و الذي يحدد قيمته - العنصر المستقطب في التواصل : اعتماد أساليب استمالة المتعلم و اثارة انتباهه و شده للتلقي و التععلم لاكتساب مهارات و كفايات

العائق البيداغوجي 

هي الصعوبة أو الصعوبات التي يواجهها المتعلم خلال مساره التعليمي التعلمي و يتخذ مظهران ايجابي : يساعد المتعلم على تحقيق تقدم في العملية التعلمية أو سلبيا ، فيحول دون ذالك و يتسبب في تعطيله على المواكبة

مقاربة بالكفايات

 
 

الكفاية

 


كفاية ، مفهوم تربوي جديد حل محل مفهوم الهدف التربوي الذي كان معمولا به فيما قبل . أشتق المفهوم من فعل كفى يكفي و اسم الفعل كفاية بمعنى سد الحاجة و كفى حاجات فلن ، قام بها و أنجزها  مقامه وكفاه مؤونة  عمله أغناه عن القيام بعمله

الكفاية في علوم التربية الحديثة هي نظام من المعارف النظرية و الاجرائية التي تقدم منظمة تجعل المتعلم قادرا على : الفعل أو الانجاز لمهام  و حل وضعيات أو مشكلات وهذا ما يجعلها استعداد يمتلكه المتعلم لتوظيف التعلمات القبلية في سياقات تعلمية ، يستحضر المتعلم كل ما اكتسبه من مهارات و كفايات و معارف فكرية و مواقف سلوكية للتفاعل مع وضعية جديدة . و هذا لا يعني التعامل معها بشكل آلي ، فالمتعلم يختار الكفايات الملائمة للموقف أو المشكلة التي يواجهها  

أنواع الكفايات 

وضع التربويون تصنيفا للكفايات حسب و ظيفتها ، وقد ميزوا بين الكفايات بشكل عام الى 

 كفايات نوعية في مقابل كفايات مستعرضة و كفايات أساسية قاعدية في مقابل كفايات الاثقان

الكفايات النوعية : هي الكفايات المرتبطة بمادة دراسية معينة أو مجال نوعي أو مهني معين ، و لذلك فهي أقل شمولية من الكفاية المستعرضة ، وقد تكون وسيلة لتحقيق الكفايات المستعرضة 

الكفايات المستعرضة 

و تسمى أيضا الكفايات الممتدة ، ويقصد بها الكفايات العامة التي لا ترتبط بمجال محدد أو  مادة دراسية معينة و انما تمتد بوظيفتها الى مجالات عدة أو مواد مختلفة ، و لهذا السبب ، فان هذا النوع من الكفايات غني في مكوناته و يتسم بتدخلات متعددة و يتطلب زمنا أطول لتحقيقه 

نفترض ، جدلا ، أننا بصدد الحديث عن امتلاك آليات التفكير العلمي ككفاية فاننا نكون أمام كفاية مستعرضة ، لماذا ؟ لأن التفكير العلمي لا يتوقفعند مستوى واحد من المعرفة ، أي مادة أو مجال واحد ، وانما يتطلب معرفة متعددة و متنوعة التخصصات و المجالات. وهذا ما يجعلما تمثل درجة قصوى من الاثقان وتسمى أيضا كفايات ختامية . لبناء الكفاية الالمستعرضة لابد من تعدد التخخصصات و تفاعل المعارف و المتسبات و تحقق للمتعلم

امتلاك آليات التفكير و التصنيف

امتلاك منهجية لحل وضعيات مشاكل و التفاعل معها و استنباط الاستنتاجات

تنمية الكفايات الوجدانية و التواصلية لدى المتعلم

الكفايات القاعدية

و هي أيضا الكفايات الأساسية أو الجوهرية أو الدنيا ، و تشكل الأسس الضرورية التي لابد من توفرها لبناء تعلمات لاحقة ، مدخلات  ، لا يتحقق التعلم بدونها 

كفايات الاثقان

و هي الكفايات التي لا تكون ضرورية لبناء التعلمات رغم كونها مفيدة في التعلم و التكوين الا أن عدم اثقانها لا يؤدي الى الفشل الدراسي 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site.

×