massarate

ذ عبد المجيد صراط  

أكد أساتذة باحثون في علوم التربية، أن القراءة هي "أعظم ثروة يمكن أن يمتلكها الإنسان".

وفي هذا المعنى، أشارت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) إلى أن "متوسط القراءة في العالم العربي 6 دقائق في السنة للفرد"، وهذا ليس غريبا يوضح محدثونا في حديثهم مع "المغربية"، لأن العديد من الآباء "يعتقدون أن تنمية حب القراءة عند الأطفال وربطهم بالكتاب مهمة المدرسة وحدها، ويجب الانتظار إلى حين وصول الطفل سن السادسة ودخوله المدرسة ومعرفته للحروف، ومن ثمة يتعلم القراءة".

 

وينصح الأساتذة الباحثون مؤسسة الأسرة بأن تقرأ لأطفالها لتعودهم القراءة منذ الصغر، معتبرين أن القراءة للطفل "تحقق له المتعة، وتكسبه بعض المعارف والخبرات المختلفة"، ناصحين الأسر بأن "تفتح حوارات مع أبنائها، إذ هناك الكثير من الأمور التي يريدون أن يحدثوا أطفالهم في شأنها، لكنهم لا يجدون مفتاحا لبدء الحديث، لذلك فقراءة قصة أو موضوع من كتاب يمكن أن يكون وسيلة لفتح الحوار في الموضوع الذي يريدون التحدث مع أطفالهم فيه".

 

إن القراءة للأطفال، تؤكد العديد من الدراسات الحديثة "تعرف وتكتشف إمكانات الأطفال وطموحاتهم، ومن ثمة توجيههم نحو الأسلوب الأمثل لتنمية هذه المواهب والإمكانات، وفي الوقت نفسه تجنب الوقوع في مشكلة التوجيه الخاطئ، حتى لا تكون العاقبة على غير ما تسعى إليه مؤسسة الأسرة".

 

إن القراءة وسيلة مهمة للحصول على المعرفة ،ومن ثمة زيادة الوعي والفهم عند الأطفال، وتساعدهم على التفوق الدراسي، فهي تساعدهم على الفهم، والتحصيل الجيد، كما أكدت الدراسات نفسها.

 

هذا ما أكده العديد من أطر التربية والتعليم، وشجعوا بدورهم الآباء والأمهات على القراءة للأطفال، معتبرين أنها "تساعدهم على مواجهة المشكلات التي يتعرضون لها، وتجعلهم قادرين على التعبير عنها بطريقة سليمة، وفي الوقت نفسه يستطيعون الاستفادة من خبراتهم المختلفة التي كونوها من خلال القراءة، ومن ثمة ينجحون في التوصل إلى الحل الأمثل لها، كما تجعلهم يصدرون أحكاما موضوعية في الأمور المختلفة".

 

وفي جوابهم عن نوع القصص التي يقرأها الآباء لأطفالهم، أكد باحثون في علم النفس الاجتماعي، أن "كل ما يقرأ للأطفال سوف يتأثرون به، ويصبح عاملا مهما في تحبيب القراءة إليهم، أو نفورهم"، مشددين في حديثهم مع "المغربية" على مسألة "الحرص أثناء القراءة، والاختيار السليم لمادتها، لأنه الركيزة الأساس لنجاح الهدف والمقصد منها، والأطفال في هذه المرحلة، من 3 إلى 8 سنوات، يحبون القصص، وهي أكثر المواد المناسبة لهم، لكن ليست أي قصة تتناسب معهم".

 

وينصح محدثونا الآباء باختيار القصة التي "تدور حول ما يعرفه الأطفال من حيوانات وطيور ونباتات، وكذلك الشخصيات المألوفة لديهم كالأب والأم والإخوة والأصدقاء".

 

وأكدت مصادرنا على ضرورة "اختيار القصة التي يمتزج فيها الخيال بالواقع الذي يحياه الأطفال، فالقطة، على سبيل المثال، عنصر من عناصر الواقع الذي يحسه الأطفال، ولكن كلامها وحديثها معهم غير واقعي، ومع ذلك فهي من الأمور المقبولة لديهم، لأنها تشبع رغبتهم في التخيل، بحيث لا يبتعد هذا التخيل عن الحقائق البيئية التي تحيط بهم".

 

ويحبذ الباحثون أن تختار مؤسسة الأسرة لأطفالها "القصص ذات الصور التي تجذبهم إليها، وأن تكون كبيرة الحجم، واضحة الألوان، معبرة عن أحداث وشخصيات القصة، وتلك ذات الأسلوب السهل المستساغ الذي يفهمه الأطفال بغير مشقة أو عناء، وفي الوقت نفسه توجد بها عوامل الإثارة والتشويق، كالخيال والحركة". كما ينصح محدثونا الآباء بـ "تجنب القصص التي تتناول القيم الأخلاقية السيئة، كالتي يظهر فيها أحد الأشخاص يدخن أو يكذب، أو يذكر ألفاظا بذيئة".

 

وخلص محدثونا إلى ضرورة "التنويع في موضوعات القصص، دينية وخيالية واجتماعية وقصص تاريخية وعلمية مبسطة، مرورا بالقصص الفنية إلى غير ذلك من الأنواع القصص التي يمكن اختيار المناسب منها".

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×