massarate

 

 

 

يعتبر ماكس فريني من رواد التجديد في علوم التربية رغم إصطدامه بالحركة التربوية التقليدية المحافظة . لقد تجلت مظاهر التجديد عند فريني الذي أطلق مشروعه منذ سنة 1924 مع انطلاق الحركة البيداغوجية العالمية مع المؤثمر العالمي للتربية الجديدة الذي انعقد في إحدى المدن السويسرية و كان فريني من بين الحاضرين إلى جانب فراير و كلابريد و كوزيني

كانت هذه  السنة بداية مشروع فريني الذي ركز فيه على المراسلة داخل القسم بين التلاميذ . وفي سنة 1926أدخل المطبعة في القسم محدثا بدلك  وسيلة بيداغوجية للتعبير الحر و التبادل و النشر . هذه التجربة لقيت إستحسانا واسعا في الحقل التربوي خصوصا بعد مؤثمر ديدجون 1949 التي ستعرف تأسيس المؤسسة التعاونيةللمدرسة المعاصرة

مارس فريني البيداغوجيا الشعبية وركز على حرية التعبير التي تركت للطفل كامل الحرية في إختيار النصوص ، ثم الحث على التراسل و استعمال المطبعة أتاح للطفل أن يتواصل ويفتح حوارا مباشرا مع وسطه الجغرافي و الإقتصادي  . إعتمد فريني ثقنية الثوتيق بإعتماد الملفات المدرسية وإحداث مكتبة العمل . وهي مجتمعة شكلت تورة على السائد وقتئد في مجال التربية و التعليم

ثوابت فكر فريني التربوي

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site.

×