massarate

              الديسلكسيا إعاقة تعليمية و ليست تخلفا عقليا                    

بعض الأمهات يجدن صعوبة كبيرة في التعامل مع طفل مصاب بـ "الديسلكسيا"، وهي فقدان الطفل القدرة على نطق الكلام، وعلى الربط بين ما يراه، وما يجب قوله أو كتابته. 

سبب هذه "الديسليكسيا"، حسب الاختصاصيين، خلل في وظائف بعض الأعصاب الدماغية، يرافقه اضطراب الاتصال في المراكز المتخصصة بقدرتي القراءة والكتابة. 

وغالبا ما يلاحظ أن الطفل المصاب بـ "الديسليكسيا" أقل مستوى من أقرانه في التعبير اللغوي، مع أن مستوى ذكائه يكون طبيعيا، وتختلف درجة هذه الإعاقة من شخص إلى آخر، وتعد صعوبة نمو النطق وغياب الطلاقة في صياغة وصف لما يراه أو يريده، في كلمات وجمل صحيحة، القاسم المشترك بين جميع الذين يعانون "الديسلكسيا" (DISLEXIE). 

وتتلخص أعراض "الديسلكسيا" في التأخر في النطق، وعدم القدرة على ترتيب الكلمات في شكل تسلسلي، أو صياغة جملة صحيحة بدءا من سن الثلاث سنوات، كأن يقول "التفاحة أكلتني" . 

كما تظهر في التأخر الملحوظ في القراءة، فمن المعروف أن التلميذ يتعرف في الصف الأول ابتدائي، على مبادئ قراءة الكلمات والمفردات، لكن هذه القدرات لا تظهر عند المصاب. 

أيضا، يصعب على الطفل الحفظ، والتعرف على الأشياء التي مرت أمامه على السبورة في الفصل. 

تقول فاطمة، أم لأيمن، 5 سنوات، "لم يستطع ابني الذي يدرس في الصف التهييئي، حفظ كلمة قطة، رغم أن معلمته كانت تقدم في الفصل، الكثير من الأمثلة، وتروي قصصا عنها، وهذا ما أثار انتباهها فاستدعتنا للحضور، وتنبيهنا لوجود صعوبة من هذا النوع لدى ابننا". هذا المؤشر جعل الوالدين يتابعا حالة ابنهما لمدة من الوقت، قبل أن يعرضاه على طبيب أكد لهما إصابته بصعوبة النطق، والتركيز على الأشياء والربط بينهما، كتابة ونطقا. 

سلوى، والدة زكرياء، 7 سنوات، لم تكن أكثر حظا من فاطمة، لأن ابنها غير قادر على استحضار المعلومات، التي تختزنها ذاكرته، حين يطلب منه استعمالها، وتقول "ابني لا يتمكن من تذكر كلمة "باب"، في اليوم التالي من تعلمها قراءة وكتابة، وكأنه لم يرها في حياته، كما لا يحفظ أسماء الأشخاص الذين يراهم يوميا، مثل زملائه في المدرسة أو معلماته". وهذا مؤشر لوجود خلل في الذاكرة، يجعله يفقد القدرة حتى على استيعاب مفهوم الزمان والمكان والاتجاهات. 

هذه الأعراض تستدعي بالضرورة استشارة اختصاصي في علم النفس التربوي، باعتباره القادر على تشخيص ما إذا كان الطفل يعاني الديسلكسيا، ويقوم بدوره بالتعرف على تاريخ الطفل، ويجري اختبارا لقدرات الطفل على القراءة والكتابة والاستماع ومعرفة الاتجاهات، ويفحص القدرات السمعية، أي كيف يفهم دماغ الطفل ما يسمعه. لكن التعاون، بين الأهل والمعالج والمدرسة، أساسي. وقد لا يقوم الطبيب بأي جلسة علاجية، بل يعمد، فقط، لإعطاء الإرشادات، التي يجب التقيد بها، سواء في البيت أو في المدرسة، حتى يتمكن الطفل من تجاوز محنته، إذ أن الجلسات العلاجية لا تشفي، ولكنها تعلم التلميذ التكيف مع هذه المشكلة. 

ويحتاج هذا الأمر إلى صبر الأهل والمدرسين، فقد ينتج عن الإعاقة التعليمية فشل مدرسي، ربما يؤدي بدوره إلى سلوك اجتماعي عنيف، فالطفل الذي يعاني إعاقة تعليمية يكون سلوكه الاجتماعي جيدا، ولكن الذي يحدث أن تأخره الأكاديمي، وتوبيخ الأهل له، وعدم مساعدته، قد تؤدي إلى رسوبه المدرسي، الأمر الذي قد ينعكس سلبا على سلوكه الاجتماعي. 

غير أن على الأهل أن يدركوا أن الإعاقة التعليمية تختلف تماما عن التخلف العقلي، لأن الطفل هنا قد يتميز بالذكاء، ويصعب عليه كثيرا التعبير عن ذكائه، وهكذا يحتاج الأمر لمعالجة الظاهرة، أو على الأقل احتوائها والتكيف معها دون تأثير سلبي على الطفل، لتعامل خاص، يلعب فيه المربي، في البيت وفي المدرسة، على حد سواء، دورا رئيسيا وأكثر أهمية من دور الطبيب المتخصص، الذي يبقى دوره محصورا، في أغلب الحالات، في الإرشاد والتوجيه.

 

    إعــداد : نعيمة لمسفر       بتاريخ : 05 - 02 - 2010    تقرأون لها أيضا    

 

2

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×