massarate

 

 

علوم التربية 

الدراسات وأهمية اللعب عند الطفل

 

 

 | إعــداد نــعــيــمــة لــمــســفـــر  |

لم يعد مفهوم التربية منصبا على تلبية الحاجات المادية للأولاد، من ملبس ومأكل ومسكن، كما كان الحال في السابق بل مع تطور العلم، الذي دفع بمجتمعاتنا إلى عهد الانفتاح الثقافي، ورفع من مستوى الوعي لدى كافة شرائح المجتمع، انعكس ذلك على رؤيتنا لمفاهيم التربية السليمة لأولادنا، ما جعل تربية الأولاد، وتنشئتهم في بيئة صحية، جسديا ونفسيا، يحظيان بكل اهتمام الوالدين، اللذين يكونان حريصان على تتبع خير الوسائل، التي تتيح نموا جسديا وعقليا، وعاطفيا سليما ومثاليا لأولادهما.

ولعل أحد أهم مفاهيم التربية الحديثة، التي برزت وتطورت بشكل ملحوظ، أخيرا، هي اللعب ودوره في تطور الطفل، ونموه السليم، وتكوين شخصيته المتميزة.

كانت التربية القديمة تنهى عن اللعب، باعتباره مضيعة للوقت، لكن اليوم، أصبحت المناهج التربوية نفسها تعتمده، بشكل أساسي، كأهم الوسائل التعليمية في جميع مراحل التعليم، وأثبتت هذه الوسيلة جدارتها، من خلال المساعدة في فهم وترسيخ المفاهيم التعليمية في أذهان التلاميذ.

وهكذا، أصبح أختصاصيو التربية يعتبرونه عملية مهمة في تنمية مدارك الطفل، يعبر من خلاله الطفل عن ذاته، ويطور فيه مهاراته، ويكتشف معها الجديد من حوله. ويكسب الطفل المهارات الحركية المتعددة، ويظهر مواهبه وقدراته الكامنة. كما أن الطفل يتعلم، من خلاله، التعاون والمشاركة، وتكوين العلاقات الاجتماعية مع العالم الخارجي، سواء في إطار محيط الأسرة أو خارجها. كما أن في اللعب فرصة للتخلص من القلق والتوتر، وبعض المتاعب.

ومن الضروري محاولة مداعبة الطفل واللعب معه، كلما أتيحت للأبوين الفرصة، لما لذلك من أهمية بالغة في توطيد العلاقة بين الطفل وأبويه، التي بدورها تساهم في تطوره الجسماني والاجتماعي، ومنحه الأمان والثقة، وكذلك إثراء المقدرة اللغوية لديه، كما يؤدي اللعب مع الوالدين إلى توفير جو من السعادة والراحة والمرح في البيت. وتكمن فائدة اللعب في طبيعة الوقت، الذي يقضيه الأبوان مع طفلهما وليس في المدة الطويلة التي يمر خلالها اللعب، فلا بد من مشاركة الطفل في اللعب بحماس وحيوية، ولو لفترة زمنية قصيرة.

تعد تجربة اللعب مع الأم أفضل تجربة بالنسبة إلى الطفل، خلال فترة تطوره ونموه التدريجي، فنجد عند الأطفال ميلا للوجود في الأماكن، التي تكون فيها الأم، ويحبون مشاركتها في كل ما تقوم به. بذلك يمكن للأم تعويد الطفل على مساعدتها في تنظيف وترتيب المنزل، ومحاولة جعله قريبا منها، لأن ذلك يسعده ويكسبه الثقة بنفسه، والاعتداد بقدراته، كما يصقل مواهبه، ويساهم في نموه، بشكل صحيح وسليم.

وبما أن العلاقة بين الطفل واللعب وثيقة جدا، على الوالدين استغلال هذه العلاقة في تنمية قدراته وذكائه، والتفكير الابتكاري لديه، منذ سنواته الأولى، إذ ينبغي أن يحسنوا اختيار اللعبة، التي تناسب كل سن، حتى تحقق الهدف التربوي منها. فلكل طفل قدرات عقلية ومهارات حركية وشخصيته المنفردة، لذا، يكون من المناسب اختيار اللعبة، التي تليق بهذه القدرات. فكلما أثارت اللعبة خيال الطفل، زاد تفاعله وسعادته معها. وهنا، يحتار الوالدان، بشكل عام، عند اختيار الألعاب المناسبة لأطفالهما، حيث جميعنا نرغب أن نختار اللعبة المسلية والمفيدة لأطفالنا في الوقت نفسه.

ويوصي الخبراء باختيار اللعبة استنادا على سن الطفل، إذ يستحسن مثلا، في سنوات الطفل الأولى، مشاركة الطفل الألعاب القابلة للتركيب، بشرط أن يكون حجم الأجزاء كبير، وتتوفر فيها كل سبل الأمان والسلامة للطفل. فمثل هذه الألعاب تعمل على تنمية خبرات البناء والترتيب الموجودة لدى الطفل، وتشجعه على الإبداع والابتكار. وإذا كان الطفل يشعر بالتوتر والقلق، فيمكن توجيهه نحو لعبة معلقة تشبه البالون، مصنوعة من المطاط، بحيث يبدأ في ضربها عدة مرات، حتى يخف توتره.

أما الطفل، الذي يعاني من الملل، فتعتبر الدمية المتحركة أفضل لعبة له، كي يٍستعيد نشاطه وحيويته. ويحذر علماء النفس من جعل اللعب وسيلة لتعزيز الإحساس بالفردية والأنانية لدى الطفل، بل يجب غرس، في نفسيته وروحه، حب المشاركة الاجتماعية.

إذن، فاللعب هو أحد أقوى الدعامات للصحة النفسية، والتعلم والإنتاجية. بل إن العلاج باللعب هو أحد الطرق الحديثة التي تسهم في علاج بعض الحالات النفسية، التي يعاني منها الأطفال.

هذا فضلا عن أن اللعب وسيلة من وسائل فهم شخصية الطفل، فعندما نراقب أطفالنا وهم يلعبون، نستطيع الحصول على معلومات، من خلال طريقة تفكيرهم، وعن مشاعرهم، ودوافعهم، وسلوكياتهم، وهمومهم، أكثر مما نحصل عليه منهم، عند الحديث معهم. فينبغي على الأبوين، والقائمين على رعاية الطفل، تأمين احتياجات الطفل الجسدية والتربوية والنفسية، والحرص على السماح لهم باللعب بحرية، ومشاركتهم ألعابهم، واللعب معهم، من أجل تحقيق التوازن الجسدي والنفسي المطلوب، كما يؤكد الخبراء على حق الطفل في اللعب مع والديه، مهما بلغت درجة انشغالهما.

 

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.