massarate

الدروس الخصوصية و سيلة للدعم .. رأي الاسر           

 

لم تبق إلا أيام معدودة وتبدأ الامتحانات، والكل يتأهب لهذه اللحظة الحاسمة لمستقبل التلاميذ، خصوصا لدى الأسر، التي تعيش حالة استثنائية مع اقتراب هذه المرحلة، وتنتظر بفارغ الصبر حصاد سنة دراسية مصيرية. 

وتعد مرحلة ما قبل الامتحان فترة حاسمة، وشبح الاختبارات يبقى هو الخوف من شيء مجهول، لما يحمله معه من ضغوطات نفسية وانفعالات، والتلميذ مطالب بالحفظ والمراجعة، حتى يكون على استعداد تام للحصول على نتيجة ايجابية.

 

وتبرز ظاهرة الدروس الخصوصية مع اقتراب موعد الامتحانات، إذ تصبح ضرورة ملحة لمرافقة المرحلة التحضيرية للامتحانات، تلجأ إليها الأسرة، لدعم وتقوية مدارك أبنائها المعرفية، ومساعدتهم على التركيز، وفهم ما فاتهم من الدروس، حتى يمكنهم الاستعداد بشكل جيد.

 

طبيعي أن الأسرة تركز جهودها على أطفالها، خلال الشهر الأخير من العام الدراسي، وتستعمل كل السبل من أجل نجاح أبنائها، وحصولهم على رتب جيدة، مستعينة بالدروس الخصوصية، ورغم أنها عبء مادي يثقل ميزانية عدد من الأسر، إلا أنها تكون الحل الأمثل، بالنسبة إلى هذه الأسر، التي تعين على الحصول على معدلات مرضية.

 

وللتعرف أكثر على ما يكابده الآباء خلال هذه الفترة من السنة الدراسية، استقت "المغربية" آراء عدد منهم، للوقوف على مدى انشغالهم وقلقهم ازاء مستقبل أبنائهم، وعلى طريقة تعاملهم مع هذه الفترة، وما إذا كان اللجوء إلى الدروس الخصوصية قد يخفف عنهم حالات التوتر والخوف التي يعيشونها.

 

في هذا الصدد، صرحت زهرة، (أم لتلميذة) مقبلة على اجتياز امتحانات الباكالوريا: "حاليا أعيش لحظة قلق وخوف، واضطررت لتسجيل ابنتي في الدروس الخصوصية، حتى تتمكن من استيعاب دروسها ومن الاستعداد بشكل جيد لامتحاناتها. والحقيقة أن الامتحانات هي من أصعب الفترات التي نعيشها، لأن التلميذ مطالب بالحفظ والمراجعة لمقرر سنوي، مع الاستعداد البسيكولوجي التام لاجتياز هذه الاختبارات، للظفر بنقط جيدة، إذن الحل هو الدروس الخصوصية".

 

أما يوسف فيقول: "في نظري أن الدروس الخصوصية تحل مشكلة الكثير من التلاميذ، الذين يلمسون ضعفا في مستواهم الدراسي، أو نقصا في مواد معينة".

 

في حين لبشرى نظرة خاصة عن فترة الامتحانات، وتقول: " الامتحانات هي حالة الطوارئ، لأننا نعيش حالة قلق وتوتر، كما تشتد فيها الأعصاب لما يترتب عنها من خوف من نتيجة سلبية، هذا دفعني لتسجيل ابني في الدروس الخصوصية، لأن هناك بعض الأساتذة سامحهم الله، لا يشرحون، بشكل مستفيض، المواد حتى يستوعبها التلاميذ، لذلك، أحرص على أن يحظى ابني بالدعم الذي يحتاجه في هذه المواد، خاصة المواد العلمية التي عليه أن يحصل فيها على نقط جيدة، حتى تبقى له حرية اختيار الجامعة أو المدرسة العليا التي يريدها، سواء داخل الوطن أو خارجه، وحتى لا يحول المعدل المطلوب لدخولها دون ذلك.

 

بينما يرى محمد، وهو رب أسرة أن ما يزعجه كثيرا هو أن يكون أحد أبنائه غير مهتم بدراسته، وشغله الشاغل هو الإنترنت أو ممارسة هوايات أخرى، وبالتالي، يعتبر أن الدروس الخصوصية قد لا تفيده في شيء مادام تركيزه ينصب على أشياء أخرى.

 

أما ثورية كانت لها نظرة مغايرة إذ صرحت لـ "المغربية"، "ظروف الامتحانات صعبة بالنسبة إلى كثير من الأسر، فهي تصيب الآباء بالإرهاق والتوتر أكثر من الأبناء، وللتخفيف من حدة هذا التوتر، يرى البعض في الدروس الخصوصية منفذا لحل مشكل تباطؤ الأبناء في مراجعة دروسهم أو الاهتمام بها في البيت".

 

وتقول ليلى: "بالنسبة لأطفالي، أفضل استعانتهم بالدروس الخصوصية، لأن الأستاذ يكون متفرغا للطالب ولا يشاركه أحد في الشرح، وأحرص على مداومتهم لهذه الدروس، لوجود مواد صعبة لا يستطيع الطالب فهمها أو استيعابها في المدرسة، ولا استطيع أنا شرحها لأنه ليست عندي دراية بالمادة، وإن لم أفعل ذلك فكيف ينجح أولادي؟ وأخاف الرسوب أو النجاح بمعدل أقل".

 

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×