massarate


 

تلاميذ إجدى المؤسسات التعليمية يتضامنون مع أسرة من ضحايا تفجير أركانة


 

كسر تلاميذ وتلميذات مؤسسة تعليمية للتعليم الإبتدائي بحي صوكوما القريبة من منزل عائلة ياسين بوزيدي ضحية الإعتداء الإرهابي الذي استهدف مقهى "أركانة" بساحة جامع الفناء يوم 28 أبريل المنصرم، جدار الصمت وتعالت أصواتهم للتنديد بالإرهاب بمختلف أنواعه وشجبهم للعملية الإرهابية، في حفل فني نظمه تلاميذ المؤسسة التعليمية المذكورة بتنسيق ودعم من مجلس التدبير يوم الجمعة الماضي، تضامنا مع التلميذة ياسمين البالغة من العمر ست سنوات ابنة الضحية التي تتابع دراستها بالمؤسسة التعليمية المذكورة في المستوى الأول من التعليم الأساسي.

 

واستطاع تلاميذ المؤسسة التعليمية في مبادرة إنسانية عفوية لقيت استحسانا كبيرا من طرف الأطر التربوية وفعاليات المجتمع المدني بالمنطقة،جمع مبلغ 3000 درهم وتقديمه لعائلة الضحية للتعبير عن تضامنهم مع التلميذة ياسمين وتقديم التعازي لكافة أفراد أسرتها.

 

وأهم ما ميز الحفل التضامني الذي عرف حضور نائب وزير التربية والتعليم بمراكش وبعض فعاليات المجتمع المدني، الكلمة التي ألقتها التلميذة ياسمين ابنة الضحية التي كان تحمل حمامة بين يدها كرمز للسلام والتعايش ، نددت من خلالها بالعمل الإجرامي الذي استهدف أبرياء أجانب ومغاربة من ضمنهم والدها الذي كان يشتغل نادل بالمقهى 

عبد الكريم ياسين

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.