massarate

ردت النقابات الخمس ، الاقل تمثيلية على نتائج الحوار الأخير يقطاع التربة و التعليم بقرار خوض إضراب وطني يومي 11 و 12 ماي. و قد دعت له كل من المنظمة الديمقراطية للتعليم، الجامعة الوطنية لموظفي التعليم، الهيئة الوطنية للتعليم، النقابة المستقلة للتعليم الابتدائي، والفدرالية الديمقراطية للتعليم،وذلك للتعبير على رفض النتائج و اعتبارها دون تطلعات الشغيلة التعليمية و متهمة النقابات بتوقيع صك السام الإجتماعي بدون بمقابل و على بياض .

 

وحسب بيان مشترك للنقابات الخمس المذكورة فإن هذا الإضراب سيكون مصحوباً بوقفات احتجاجية، ويأتي كتنديد ورفض لنتائج الحوار الاجتماعي لمواصلة النقابات المذكورة بالتشبث بملفها النضالي.

 

وتطالب النقابات المذكورة بالإضافة إلى رفض نتائج الحوار الاجتماعي، بإسقاط المخطط الاستعجالي و إقرار خارج السلم لجميع الفئات مع إحداث درجة جديدة بعد خارج السلم، و احترام الحقوق والحريات النقابية ونبذ سياسة الإقصاء و التهميش النقابي، بالإضافة إلى عدد من المطالب الأخرى.

 

ودعت النقابات الخمس في بيانها، أولياء أمور التلاميذ إلى تفهم دواعي و أسباب هذا الإضراب، و حملت الحكومة كامل المسؤولية فيما يعرفه القطاع التعليمي من توتر بسبب سياسة الارتجال و الفوضى.

 

تحديث: الجامعة الوطنية لموظفي التعليم علقت الإضراب بعد توصلها لنتائج مشجعة مع الوزراة خلال الحوار الاجتماعي القطاعي ليومي 3 و 4 ماي، فيما النقابات الأخرى المذكورة لا زالت متشبثة بهذا الإضراب.

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.