massarate

من إحتجاجات رجال التعليم - أرشيف

 

 تكثم ملحوظ عقب الجولة الأولى من الحوار الإجتماعي و الذي ترأس الوزير الأول عباس الفاسي, اليوم الإثنين بالرباط,دورته الربيعية  مع المركزيات النقابية الأكثر تمثيلية, والاتحاد العام لمقاولات  المغرب دون أن تعلن المواقف و ردود الفعل التي خلفها. 

وتم في ختام هذا الاجتماع الاتفاق على تشكيل لجنتين تهم الأولى القطاع العام فيما تهم الثانية القطاع الخاص والبدء في اجتماعاتها, على أن يتم بعد ذلك عقد لقاءات مع المركزيات النقابية وبعض الوزراء بخصوص الملفات القطاعية مثل التعليم والتجهيز والفلاحة و ستباشر جولات التداول حول الملفات المطلبية بعد عد الثلاثاء . 

وقال السيد عباس الفاسي, في تصريح للصحافة عقب هذا الاجتماع الذي حضره عدد من أعضاء الحكومة, إن الحكومة منفتحة على المركزيات النقابية وعلى مطالبها ومستعدة لمناقشة جدول الأعمال وإضافة نقط أخرى إليه. 

مضيفا  أن "النقطة الأساسية التي تم التطرق إليها في لقاء اليوم انصبت على موضوع الزيادة في الأجور والرواتب, مؤكدا في هذا الصدد على أن الحكومة ستتجاوب مع هذا المطلب لكن ليس كليا نظرا للظروف الاقتصادية الدولية"هذا ذون الإشارة لسقف الزيادات التي تجعلها بعض النقابات في الحد الأدنى الذي لا يمكن التنازل عليه ب 30 في المئة بينما رشحت معلومات أولية تفيذ أن الزياة ستتراوح بين 450 و 600 درهم موزعة على ثلات سنوات.

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×