massarate

 

ينظم مركز الحمراء للثقافة والفكر، أيام 25 و26 و27 مارس الجاري بمراكش، الملتقى الأول لقصيدة النثر، بمناسبة اليوم العالمي للشعر، تحت شعار "قصيدة النثر والوعي الحر"، بمشاركة أسماء من داخل المغرب وخارجه، ومشاركة مكثفة للشعراء والشاعرات العرب. 

وإضافة إلى الأمسيات الشعرية، التي سيعرفها هذا الملتقى، الذي ستجعل منه الجهة المنظمة محطة ثقافية سنوية، وموعدا سنويا متجددا، يحاول تأمل مسارات قصيدة النثر عربيا، والاقتراب والإنصات من منجزها النصي، تعرف هذه التظاهرة الثقافية تنظيم ندوة نقدية وعلمية تتأمل موضوع "قصيدة النثر وحوارية الأجناس الأدبية"، يشارك فيها كل من بنعيسى بوحمالة، ومحمد آيت لعميم، وحسن لغدش، وخالد بلقاسم، وعبد اللطيف الوراري، وعمر لعسري، وحسن مخافي، وعبد العزيز بومسهولي، وعبد الغني فنان، وعبد الكبير الميناوي. 

يشارك في هذا الملتقى الدولي الأول لقصيدة النثر العربية، الذي اختار اسم الشاعر سعد سرحان اسما لدورته، الشعراء العرب: ميسون صقر (الإمارات)، وعبد الكريم كاصد (العراق – لندن)، ورود الموسوي (العراق– لندن)، وفاتنة الغرة ( فلسطين- بلجيكا)، وعلي البزاز ( هولاندا – العراق)، وأمل رضوان (فلسطين)، وهيام قبلان (فلسطين)، وحرز الله بوزيد (الجزائر)، وعلي محمود خضير (العراق)، ورجاء الصديق (الجزائر)، وسالم العوكلي (ليبيا)، وصلاح عجينة (ليبيا)، ومحمد زيدان ( ليبيا)، ومحسن نجم (العراق- إسبانيا)، وسهام بوهلال (فرنسا – المغرب)، وطه عدنان (بلجيكا - المغرب)، ومحمد خضر (السعودية)، ومناضل التميمي (العراق). 

أما الشعراء المغاربة فهم: حسن نجمي، ونجيب خداري، ومبارك وساط، ومحمد بوجبيري، وسعد سرحان، ومحمد بشكار، ومحمود عبد الغني، وسعيد الباز، وياسين عدنان، ومحمد أحمد بنيس، ونورالدين بازين، وفاتحة مرشيد، وإلهام زويريق، وعبد الحق ميفراني، ووداد بنموسى، وثريا إقبال، ونجاة الزباير، ونبيل منصر، ومراد القادري، وإسماعيل زويريق، وعبد الرحيم الخصار، ورشيد منسوم، وجمال أماش، ومصطفى غلمان، ومصطفى الرادقي، ومحمد الصالحي، وخالد الريسوني. 

وبخصوص الندوة النقدية، أعدت اللجنة العلمية المشرفة على الملتقى في دورته الأولى، أرضية للتفكير في أسئلة قصيدة النثر، جاء فيها أن "قصيدة النثر هي الشكل الأدبي، الذي حير هواه التصنيف والتحديد الأجناسي، ستفرض وجودها بقوة نصوصها منذ روادها الأوائل: محمد الماغوط، وأنسي الحاج، واستمرت في اكتساح المشهد الشعري العربي، لدرجة أن الشاعر الكبير محمود درويش صرح ذات حوار، أنه يخاف من مليشياتها غير أنه استفاد من تقنيات هذه القصيدة في دواوينه الأخيرة". 

وأضافت الورقة أن "الممانعة لهذه القصيدة ظلت مستمرة، وظلت القوة المحافظة تختلق لها الحواجز تلوى الأخرى، حتى تثنيها عن مشروعها التحرري، إلا أن القصيدة شقت طريقها غير آبهة بالعراقيل والمثبطات. وبعد أن كانت قصيدة النثر لا تجد لها مكانا آمنا غير النشر المحدود بأشكاله المختلفة والتداول السري، أضحت في الآونة الأخيرة محط اهتمام النقد والملتقيات والمهرجانات، وخصصت لها مجلات تحمل اسمها، وحاولت مجلات أخرى محسوبة على جيل التفعيلة استمالة بعض أقلامها وعازلة بعض شعرائها".

وأشارت الورقة إلى أن قوة قصيدة النثر مستمدة من حرية شكلها، هذه الحرية سلاح ذو شعرين: إما أن تكتب قصيدة النثر حقيقة، وإما أن تسقط في كتابة الركاكة واللاشعر. فـ "قصيدة النثر بعنوانها الحامل للنقيضين بنص متوتر، آبق، سرعان ما ينفلت من كل تلميط، هي رغبة الشعر في أن يجدد دورته الشعرية في كل حين، هي كتابة ضد التخثر والسباحة في المياه الراكدة، إنها جموح مستمر، مياه متجددة لا نستحم فيها مرتين، هي المطاردة الدائمة للمعنى واكتشاف يومي للحياة، تكتب ضد الجاهز، ضد النمط، ضد التقاط الشيء في ذاته...".

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×