massarate

 

تشهذ وزارة التربية الوطنية بباب الرواح بالرباط إستمرار إعتصام الدكاترة العاملون بقطاع التعليم المدرسي  الفتوح منذ 18 فبراير 2011 تحت شعار ”من أجل كرامة الدكتور” و الذي دخل أسبوعه الثاني . وأوضحت المنسقية المدعمة من طرف النقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية أنها ستستمر في اعتصامها المفتوح احتجاجا على ما وصفته بالتعامل المهين مع الملف المطلبي للدكاترة والمتمثل في تغيير الإطار لجميع الدكاترة إلى إطار أستاذ التعليم العالي مساعد دون قيد أو شرط. واحتساب الأقدمية المادية والإدارية بأثر رجعي ابتداء من الحصول على شهادة الدكتوراه، مع فتح أبواب الجامعة والمعاهد التابعة للتعليم العالي أمام الدكاترة العاملين بالتعليم المدرسي.

إوغلى جانب الدعم الذي تحظى به التنسيقية من النقابات ذات التمثيلية ، فإن العديد من الهيآت السياسية و النقابية قد عبرت على دعمها و مساندتها للمطالب المشروعة للدكاترة ، و استنكرت التدخل القمعي لقوات الأمن لتفريقهم و نسف إعتصامهم

 بيان صادر عن المنسقية الوطنية للدكاترة بالتعليم المدرسي المنضوية تحت لواء النقابات التعليمية الخمس  أدان التدخل العنيف لقوات الأمن في حق الدكاترة، محملة الوزارة الوصية كامل المسؤولية عن كل النتائج التي يمكن أن تترتب على تماطل هذه الأخيرة في الاستجابة لمطالب الدكاترة. وكانت قوات التدخل السريع قد تدخلت بعنف في حق الدكاترة وأصابت أربعة منهم بإصابات متفاوتة، كما اعتقلت دكتورا واحدا قبل أن تفرج عنه لاحقا.وقد قررت المنسقية الاستمرار في اعتصامها المفتوح إلى حين الاستجابة لمطالبها العادلة.محملة المسؤولية للوزارة الوصية. 

من جهة أخرى خاضت اللجنة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي التأهيلي خريجي المدارس العليا للأساتذة (أساتذة التعليم الابتدائي والثانوي الإعدادي سابقا)المدعمة من طرف كل من النقابة الوطنية للتعليم(كدش)والجامعة الوطنية لموظفي التعليم والجامعة الوطنية للتعليم إضرابا وطنيا لثلاثة أيام 22 و23 و24 فبراير الجاري، مع تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر وزارة التربية الوطنية بباب الرواح يوم الأربعاء 23 من الشهر الجاري ابتداء من الساعة العاشرة صباحا، وذلك لتمكين أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي خريجي المدارس العليا للأساتذة (أساتذة التعليم الابتدائي والتعليم الثانوي الإعدادي سابقا) المرتبين في الدرجة الثانية (السلم 10) من اجتياز الامتحان المهني للترقي للدرجة الأولى (السلم 11) بعد قضاء 6 سنوات في الدرجة، وليس 6 سنوات في الإطار الجديد كما هو منصوص عليه حاليا في المادة 28 من النظام الأساسي. وتسوية الوضعية المادية والإدارية بالنسبة للأساتذة الذين سمح لهم باجتياز الامتحان المهني بعد استيفاء ست سنوات في الدرجة وتمكنوا من النجاح. مع تمتيع هاته الفئة بسنتين جزافيتين تحتسب للترقي في الدرجة، وذلك على غرار ما نصت عليه المادة 115 مكررة من النظام الأساسي الخاص بموظفي وزارة التربية الوطنية لسنة .2003 وإرجاع الخريجين الجدد، الذين يتابعون تكوينهم خلال السنة التكوينية الحالية بالمدارس العليا للأساتذة، إلى نياباتهم الأصلية لمن عبر عن رغبته في ذلك، مع تمتيعهم بالأولوية في التعيينات الوطنية والجهوية والمحلية ومطالب أخرى. 

وفي موضوع ذي صلة خاضت المنسقية الوطنية لأساتذة التعليم الابتدائي والإعدادي حاملي الشهادات العليا (UNTM-FDT-UMT)والعصبة الوطنية لأساتذة التعليم الثانوي حاملي الشهادات العليا (UNTM)واللجنة الوطنية لحاملي الشهادات العليا(UMT)إضرابا عن العمل لأربعة أيام ابتداء من 21 فبراير الجاري كما خاضت وقفتين احتجاجيتين الأولى أمام مقر وزارة التربية الوطنية بباب الرواح والثانية أمام مديرية الموارد البشرية للمطالبة بالتسوية الفورية المالية والإدارية لوضيتهم والمتمثلة في الإدماج في إطار أساتذة الثانوي التأهيلي من الدرجة الأولى.

من جهة أخرى دخلت لجنة أساتذة قطاع التعليم المدرسي أصحاب التبادلات (التابعة للنقابات التعليمية الخمس)في إضراب لثلاثة أيم مع تنظيم اعتصام ليومين أمام مقر وزارة التربية الوطنية أمس واليوم الخميس،ويطالب المتضررون بالإفراج عن طلبات التبادل التي سبق للمعنيين أن تقدموا بها عن طريق النقابات التعليمية الأكثر تمثيلية منذ نونبر 2010 ناهيك عن الطلبات التي وجهت عبر السلم الإداري منذ بداية الموسم الدراسي، خصوصا وأن الملف لا يكلف وزارة التربية الوطنية –قطاع التعليم المدرسي- أي اعتمادات مالية أو لجان موضوعاتية، وبحسب المعنيين فهذا التأخر زاد في معاناة المعنيين النفسية والاجتماعية خصوصا وأن الحركة الانتقالية الوطنية ستظهر قريبا.

 

 

 

 

 

 

 

Aucune note. Soyez le premier à attribuer une note !

Ajouter un commentaire

Vous utilisez un logiciel de type AdBlock, qui bloque le service de captchas publicitaires utilisé sur ce site. Pour pouvoir envoyer votre message, désactivez Adblock.

×